لنتذوق المختلف


أخبرني صديق تغلب عليه سمة الهدوء والرصانة أنه ذهب في رحلة ليمارس أحد تلك الرياضات المجنونة ليكسر حاجز هدوئه ويتذوق التهور فيصل إلى نقطة التوازن ..

تأملت كلماته كثيراً وأشغلتني بحق .. فبت لا أفكر إلا ب “التوازن” وكيف أصل إليه .. وأصبحت أبحث في نفسي محاولة إيجاد تلك النقطة التي أحتاج لأكسرها فأصل إلى السلام الداخلي وإلى ” نقطة التوازن “التي تحدث عنها ..

ومن جمال حظي أن قصته تلاقت مع رحلتي لإندونيسيا حيث كان التأمل في تلك البلاد رحِماً لخروج هذه التدوينة ..
.
.
في جاكرتا بلدة المتناقضات ..

ليس غريباً البتة أن تكون في السيارة ذاهباً إلى مكان ما فتنظر ليمينك لترى ناطحات السحاب تزهو بعلوها ثم تدير بنظرك إلى اليسار فتجد عشوائيات سكنية بلا تكييف أو كهرباء على مد البصر تجابهها وكأن الفقر والغنى واقفين اعتزازاً كل منهما يقول للآخر أنا الأقوى ..

ليس غريباً أن تكون على الطريق السريع بلا زحام لأنك تملك رسوم دخول الطريق وبجانبك طريق آخر يعج بأنواع المركبات لا يكاد يتحرك ..

ليس غريباً أن ترى سيارة فارهة تمر بجانبك، ومن خلفها دراجة نارية قد اعتلتها عائلة مكونة من أربعة أفراد التصقوا ببعضهم على تلك المركبة ذات العجلتين ..

مجتابةً جاكرتا .. متأملة إياها بقلب يقظ .. وروح باحثة .. تحرك ميزان نفسي ليصل إلى نقطة توازن في لحظة تناقض..

ف حين كانت تأخذني تلك المباني العالية بجمالها وتسعدني سرعة ذلك الطريق وتبهرني تلك السيارة الفارهة ، كانت في نفس اللحظة تحزنني تلك العشوائيات السكنية ويضايقني ذلك الازدحام ويؤلمني منظر تلك العائلة على الدراجة النارية ..
وكأنما كانت تناديني تلك الناطحات لأطمع بالمزيد لتتلقاني تلك المساكن الصغيرة بنداء آخر بأن أقنَع بما أملك ..

ف شعرت وقتها أن ميزان رغباتي قد توازن لوهلة..

أخبرت صديقة لي بتأملاتي هذه وكيف أن ” المختلف” قد يكون غريباً عنا أو جديداً علينا لكن تجربته قد تجلب لنا توازناً داخلياً فكان جوابها باختصار ” جميل أن لا نفعل المعتاد دائماً لأن الخروج عنه هو وسيلة للتغيير – وسيلة لاكتشاف النفس و وسيلة لنتعلم أكثر ، فمثلاً حين نخطئ لا نفعل المعتاد فنكتشف شيئا ما جديداً في أنفسنا ونتعلم أيضاً”
.
.
سألت نفسي حينها؟
إذن ما هو التوازن؟ وكيف نصل إليه ..
وبعد تأمل وعدة وقفات مع النفس :

أعتقد أن لكل واحد منا موازين عدة تكوّن شخصه وتُشكّل روحه .. بعضها قد مالت كفته وبعضها قد وصل إلى نقطة التوازن ، فمثلاً شخص ما قد يكون “ميزان الرغبة” عنده مائلاً فتجده لا يطمع بالمزيد ودائماً على حال واحد فلا يطمح ولا يتطور و يقنع بما عنده بلا تقدم .. في نفس الوقت قد يكون “ميزان العطاء” عنده متوازناً فلا هو المفرط في العطاء ولا هو شحيح بخيل ..
ف لكي نصل إلى التوازن ، لنكتشف أنفسنا أكثر ولنتعلم عن الحياة بشكل أكبر .. سيكون تجربة ” المختلف ” وسيلة لذلك ..

ف حين أشعر أن ميزان هدوئي قد طغا لعل جرعة من الجنون قد تفي بتوازني .. وحين يغلب عليّ الانشغال بنفسي وتطويرها بلا هوادة ، قليل من الراحة سيكون كافياً لإعادة التوازن وتحقيق السلام الداخلي ..

حين أعشق الشمس لا بد لي من أتذكر أن أخرج في الليل…
وحين لا يعجبني الشاي بالسكر ، لربما إذابة القليل منه في الكوب لن يضر ..
حين أقول أني أحب البحر لا بأس بالذهاب للبر..
وحين أكره البرد ، لما أكتفي بالصيف ولا أتنزه في ليلة شتاء؟

تناقضاتنا قد تكون مفتاحاً للسلام الداخلي وتكامل أرواحنا حين تتوازن ..

ف سبحان من أضحك وأبكى ، وأمات وأحيا .. خالق الذكر والأنثى القائل “وفي أنفسكم أفلا تبصرون”

فـــ لنتذوق المختلف ..

فأنا حين أبكي لن أكون إنساناً سوياً ..
وحين أضحك لن أكون إنساناً سوياً ..

لكن حين أبكي وأضحك:
أنا أتوازن ..
أنا أتكامل ..
أنا أحقق إنسانيتي بتجربة متناقضاتي ..

20131115-125111.jpg

تقول إليزابيث قيلبرت:
“The ingredients of both darkness and ” light are equally present in all of us,…The madness of this planet is largely a result of the human being’s difficulty in coming to balance with himself”
الضياء والظلام موجودان بالتساوي في دواخلنا ، ولكن الجنون على هذا الكوكب هو نتيجة لصعوبة وصول الإنسان إلى الموازنة بينهما .

About maryambantan

خريجة لغويات تطبيقية .. عاطلة حاليا .. أعشق الكتابة وأؤمن بأنها لربما تكون منفذاً أو مأخذاً View all posts by maryambantan

13 responses to “لنتذوق المختلف

  • Osaid Al-Mwallad

    لمستُ في هذه المقولةِ رونقَ إيحاء..وتأمﻻً وصفاء…أشكرك

  • Gena Bukhari

    جميلة يامريم ماشاء الله, مبسوطه و فخورة بيكي يا صحبتي الله يوفقك و ينور طريقك دائما وابدا

  • Lama

    بسم الله الرحمن الرحيم
    {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (البقرة: 143)
    سبحان الله بدون وجود طرفين للعصا، لايوجد وسط ولايوجد توازن

  • Shahad

    وجدت نفسي بين سطورك .. فعلاً التوازن مطلوب للتعايش بين تناقضاتنا ♡

  • ...........

    شيء ليس غريباً ان اراه هناء في مدونتك،، كعادتك متميزه، حروفك ممتنه لفكرك واسلوب طرحك،، لطيفه كلماتك سهله سلسه. ان نستوقف ونعيد قراءة الجملة مرار لنتأملها ونستشعر قيمة الكلمات التي سطرت دليل على جمال الكلام ، ابدعتي يا إختي مريم ، دفعتينا لتأمل شيء جهلنا عنه والارجح تغافلنا عنه رغبه في الحياه كم نشاء !! .. ربما “التوازن” هي البساطه وباتت البساطه شيء مختلف !!
    لا اعلم ولكن بينما وانا اقراء تلك الاحرف تذكرت هذه الكلمات قرأته في كتاب مع الله لشيخ سلمان العوده ،” لقد كان صلى الله عليه وسلم متقلللا من الدنيا، مات ودرعه مرهون عند يهودي ، ولم يكن عنده مال ، بل قال صلى الله عليه وسلم “لا نورث،ماتركناه صدقه ” . وقد جاء عمر رضي الله عنه إلى بيته ، بل إلى غرفته الخاصه؛ فوجد فراشاً بسيطاً، ووجدا شيئا قليلا من الاهب “الجلد قبل الدبغ” معلقه ،وقبضات شعير لا تبلغ الصاع ،حتى بكاء عمر رضي الله عنه.” لا اعلم ماهي وسيلة الربط ولكن بين علو المباني وغيره قابله مساكن صغيره … وهذا هو الرسول صلى الله عليه وسلم منزلة عند الله عاليه وانها افضل الانبياء وامامهم وخاتمهم واولهم دخول للجنه هكذا كانت حياته.
    وهذه رؤيتي التوازن في البساطه. كلامك جميل لدرجة تغلب على مشاعري وردت فعلي مكثت صامته بين الحروف وتلك احاول ان اقول لك تفوقتي على الإبداع جميله حقيقه اعجز اصف روعة تلك الكلمات وشدة تاثيره ،، اكثرة كلاماً ولكني فخوره بك حقا حماك الله وحفظك لوالديك ويرزقك الله رضاه والجنه واساءل الله ان يجعلك صالحه ثم مصلحه واساءل الله ان ينتفع بها ()

  • aalaa3alm

    لذلك كان الاختلاف سببا لتوازن الحياة .. جميييلة كلماتك مريووم❤

  • d4nd0n

    كل ما كان يوماً من روتيننا يمثلُ طرفاً واحداً منا ؛ولكن كسرنا لذلك الروتين يجعلنا نصل إلى طرفنا الآخر

    وكل مرة نرى بقلوبنا الطرفين نصلُ إلى التوازن الكامل

    أُعجبتُ بصدقِ كلماتكِ ، سُحِرتُ بما قرأت
    استمري يا مس مريوم ❤️😍😘

  • alanoud albugami

    ابدعتي ياصديقتي ربي يحميك..فعلا كل منا يحتاج ان يبحث عن التوازن🙂 ..
    استمتعت بقراءة تدوينتك ♥حقيقه
    الله يسعدك مريومه..

  • Rehab AlQahtani

    أبدعتي، وتمكنت مني فكرتك!
    أجدتي إيصال إحساس التوازن وكيف نحققه!
    جممممميلة يامريم، حفظك الله🙂

  • rogaia roda

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بعد ان انتقلت من ينبع لم يخطر لي في يوم أن ألتقي مرة أخرى بطالبات الثانوية مجددا ..لكن سبحان الله قدر الله أن أقابلك يامريم في مدونتك الأكثر من رائعة ..كنت ألمح فيك النباهة والذكاء وحب العمل والمثابرة..كنت رائعة ..والآن أثبت للجميع بأنك شخص شغوف يريد التغيير ..كم أعشق هذه الشخصية..وكم أتمنى الجلوس معها لنتبادل الأفكار والآراء ..لاأريد الإطالة لكن لم أستطع المرور من غير أن أبدئ رأيي..إلى الأمام يامريم .. ..مع تحيات شخص هادئ جدا ..يعيش مخلصا لحلم ينتظره..ان شاء الله تكوني فاكرتني ..رقية روضة..حسابي في الانستجرام أتمنى تشرفينيrogaiaroda
    تويترrogias393
    مو كثير أدخل ع التويتر

    في حفظ الله ورعايته ..

  • سُنْدُس (@SoOndos_)

    أبهرتني أفكارك قبل كلماتك مورو العزيزة… كنت وما زلت مثلاً أقتدي به… ربما نمر بفكرة التوازن كثيراً لكني لم أفكر فيها كتوازن أبداَ.. جميلة هي خواطرك وكلماتك وتعبيرك … حفظك الله لكل محب ..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: