حسنة هو اسم جدتي ..


بعد مرور كل هذه الأيام

قررت أن أكبت كلماتي داخلي

فلا داعي لأن نقلب الجروح على نار الاشتياق في قلوب المحبين بعد

أن قاربت على الالتئام

.

ولكن

هل كنت على صواب 

هل الجروح حقاً قاربت على الالتئام 

أم أنها على عكس ما ظننت 

ما زالت متفتقة .. 

يحرقها ألماً كلما هبت نسائم من الذكريات

لذا لم تطق تلك الكلمات

ولم يرضها إلا الخروج 

راغبة في البحث عن الخلود في قلوب أولئكم المحبين 

\

\

جدتــــــي

ما زالت الدموع رطبة في عيني من بعد فراقك

مازالت نبضات قلبي تتمنى التوقف كلما ذكر اسمك 

وما زالت الدعوات لك عند قيامي وقعودي تنسيني ان أدعو لنفسي  

وكأنـــي سأبقى هكذا وللأبـــد

أعيش عليك : 

حسنة الزكرى 

ولكم يسعدنــــي

ويؤلمنـــي 

\

\

أتعلمين 

أنهم استطاعوا أن يعلنوا وفاتك

فأعلنتها من بعدهم 

أتعلمين 

أنهم شاركوا في عزائك

فـوقفت على قدمي وشاركتهم 

أتعلمين 

أنهم توازعوا حاجياتك لـ الذكرى

فكان لي نصيب منها 

آه يا حسنة الزكرى 

كيف جاءتنا القوى لنفعل كل هذا 

فليتك تعلمين

وتخبريـــني 

أخبرينــــي

فقد ضاقت بي الدنيا بما رحبت 

وإن تسنى لك فأجيبيني 

من سيوقظني لصلاة الفجر بإلحاح دون كلل 

من سيجمعنا وللأبد بلا ملل 

من سيناديني لأكتب السبع المنجيات 

من سيلملم شتات العائلات  

أتفعليها لأجلي 

فلن يرث أحد عادةً أحييتيها  

فـ ( حسنة الذكرى ) غادرت بلا استئذان

كما دخلت القلب بلا استئذان  

وتركتني بلا ودااااااااع

\

\

أتعودين ؟؟ 

لأاني أريد أن أقلم أظافرك كالعادة 

أتعودين 

لأني أريد أن أسرح شعرك المبلل كالعادة 

أتعودين لأاني أريد أن أدفع عربتك كالعادة 

أتعودين لأني 

أريد أن أجلس على عربتك وآكل من تلك التسالي بجانبك 

أتعوديـــــــــــن 

فـ قبلة رأسك ويدك ما زالت تنتظرك حائرة لا مكان لها 

وأنى لك بالعودة 

\

\

اشتقت لأن أرى تلك الجموع تتوافد للسلام عليك 

اشتقت للسفر كل نهاية أسبوع لأجلك 

اشتقت لسماع تمتمة تلاوتك كل صباح 

اشتقت لمكالماتك 

لقلقك 

لخوفك 

لصوتك  

اشتقت لكــــــ

حسنة الذكرى

وكم كرهــــــــــت قولهم 

كانت تحب 

كانت تكره 

كانت …………. 

لأنك ما تزالين

\

\

حسنة الذكرى

ما عزائـــي الا أملي بأن تكوني 

بمشيئة الله في روضة من رياض الجنان 

تنعمين بما لا ننعم 

\

جدتـــي

رضينا ببعدك الأبدي

 ليس لأننا نطيقه 

ولكـــــــن

رغبة في بشرى الحبيب  عليه الصلاة والسلام

حين قال 

من رضي فلــه الرضا 

أحبك 

وعذراً 

فقد استرجعت هديتـــــي

Image 

لا تحرمو حبيبتي من دعواتكم ما دمت أنا في قلوبكم

About maryambantan

خريجة لغويات تطبيقية .. عاطلة حاليا .. أعشق الكتابة وأؤمن بأنها لربما تكون منفذاً أو مأخذاً View all posts by maryambantan

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: