بين نبضة وفكرة!


أرى الكثير قد مالت كفته حين التفكير إما للعاطفية المتجاوزة للحد أو للعقلانية بلا إنسانية..

فتكون الضحية أرواحاً تُداس إما لسذاجتها أو قسوتها ..

عواطفنا تعطي حياتنا رونقاً جميلاً

فهي تهب علاقاتنا الإنسانية دفئاً وترتقي بأرواحنا بعيداً عن القسوة وتحجر القلب ..

لكن الكثير منا يشكو أن هذه العواطف والأحاسيس هي سبب تعاسته في الحياة ..

فتبعاً لمشاعرنا ..

بعض القرارات قد تُتخذ بلا عقلانية فنضل عن الطريق الصحيح ونظل نتخبط في غياهب قلوبنا التي باتت لا تبصر إلا هواها

فهل يا ترى كوننا عاطفيين هو السبب ؟

بالطبع لا..

إن كل شيء وهبه الله لنا هو خير ورحمة منه .. فالإنسان لا شيء بلا قلب يملؤه الحب والعطف ..

لكن المشكلة تكمن حين نغدو لا نعرف كيف نتحكم بهذه
المشاعر والأحاسيس ..

فتصبح عواطفنا هي المحرك الرئيسي لعقولنا وسبباً لإصدار قراراتنا الخاطئة..
لذا .. في حينٍ ما !

تكون للقلب إغماضة عن ما يحب وفي هذه اللحظة فقط تكون صحوة العقل ووقت بصيرته

وكأنما تغيرت الدنيا .. وبدت أعيننا ترى العالم بشكل مختلف تماماً..

لكن لا يعني هذا أن نطفئ أحاسيسنا ونصبح كما الحجر..

فما أجمل سبيل الوسطية نمشيه لنمضي بحياتنا قدُماً ..

فنرقى بلين القلب وكياسة العقل ..

لتكتسي قراراتنا بالرحمة والحكمة وتكون بين نبضة وفكرة..

فلا قلوب تحزن .. ولا عقول تهزم……

20120705-060159.jpg

About maryambantan

خريجة لغويات تطبيقية .. عاطلة حاليا .. أعشق الكتابة وأؤمن بأنها لربما تكون منفذاً أو مأخذاً View all posts by maryambantan

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: